عن الهيئة


600x366

تأسست هيئة الإعلام والإتصالات في العراق في حزيران عام 2004 ، وتعد الهيئة الأولى من نوعها في الشرق الأوسط من ناحية التنظيم المتداخل بين الإعلام والإتصالات ، وهي هيئة مستقلة غير مرتبطة بأي جهة حكومية .

تعد هيئة الاعلام والاتصالات في العراق الاولى من نوعها في الشرق الاوسط، فيما يخص إرساء معايير التنظيم المتداخل لقطاعي الاعلام والاتصالات واصلاحهما، كون الفصل بين القطاعين صار يمثل عائقاً يحول دون نموهما وتطورهما. وهي هيئة مستقلة غير مرتبطة بأية جهة حكومية بموجب الدستور العراقي، مهمتها تنظيم وتطوير الاعلام والاتصالات في العراق ضمن المعايير الدولية الحديثة.

تتولى الحكومة العراقية المسؤولية المباشرة عن تطوير واعتماد سياسة استراتيجية في مجال الاتصالات واصدار التشريعات بشأنها، وتقوم هيئة الاعلام والاتصالات بدور المنظم المستقل الذي ينفذ هذه السياسة، بالاضافة الى تطوير السياسات الميدانية الخاصة بها. ومن هذه الرؤية فان مسؤوليات الهيئة تتركز حول:

– تنظيم البث وشبكة الاتصالات والخدمات ويشمل التراخيص والتسعير والربط الداخلي وتحديد الشروط الاساسية لتوفير الخدمات العامة.

– تخطيط وتنسيق وتوزيع وتحديد استعمال ذبذبات البث.
– تنظيم تصاميم الاعلام وتطوير آليات الصحافة.
– وضع وتطوير وتعزيز قواعد الاعلام الخاص بالانتخابات.
– دعم وتشجيع التأهيل المهني واعتماد توجيهات السلوك المهني على موضوعات الاعلام.
– تطوير ونشر سياسات اتصالاتية واعلامية واقتراح القوانين على الحكومة والجهات المعنية في هذا الشأن.

في مجال الاعلام، انخرطت الهيئة بمهام ترسيخ قواعد الاعلام الحر المستقل، وتنمية وسائله المختلفة، سواء فيما يخص فعاليتها الخاصة ام عن طريق المشاركة الفاعلة والدعم لاية نشاطات اعلامية تجري على الساحة العراقية، وبما يقود الى تنمية حرية التعبير وتطوير الاعلام الحر في المجتمع العراقي.

اما في مجال الاتصالات، فان الهيئة تعمل على تنظيم مفهوم الاتصالات الحديث وتطوير آلياته في مختلف المجالات، لتجاوز النقص الحاد الذي يعاني منه العراق في الامور التقنية والتنظيمية في هذا المجال الحيوي، ولمواكبة عالم جديد اصبح فيه موضوع الاتصالات معياراً لمدى فعالية المجتمعات وتطورها.

ان التشريع العراقي النافذ خص هيئة الاعلام والاتصالات بالصلاحيات الحصرية، كجهة ذات سلطات قانونية، لمنح التراخيص وتنظيم الاتصالات والبث وخدمات المعلومات على الارض العراقية.

13 مشاهدة