اقيم في مقر هيئة الاعلام والاتصالات وتحت عنوان ( صوت من اجل السلام ) توقيع مذكرتي تفاهم بين هيئة الاعلام والاتصالات ومنظمة اليونسكو وبين وزارة الخارجية الفرنسية واليونسكو في العراق .


يوم الاربعاء الموافق 29/11/2017 وقع الدكتور علي ناصر الخويلدي رئيس الجهاز التنفيذي لهيئة الاعلام والاتصالات والسيدة لويزا اكستهاوزن مديرة اليونسكو في العراق ثم تم توقيع مذكرة تفاهم اخرى بين اليونسكو والخارجية الفرنسية وقعها السفير الفرنسي ( برونو اوبرت ) من اجل تعزيز قدرة الاذاعات العراقية عل تطوير برامجها المهنية والابداعية حول الواقع والتحديثات واحترام التنوع الثقافي ونبذ الكراهية والدعوة للسلام .
حضر حفل التوقيع رئيس شبكة الاعلام العراقي الاستاذ مجاهد ابو الهيل وممثل نقابة الصحفيين العراقيين ومسؤول المكتب الاعلامي في وزارة الخارجية العراقية اضافة الى بعض اعضاء مجلس امناء الهيئة .
رحب رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة بكلمة بمنظمة اليونسكو والسفارة الفرنسية اضافة لجميع الحضور واعرب عن سعادته بان يكون هكذا اتفاق مرة جهد تكون الهيئة شريكة في انجاحه كما اشار الخويلدي الى الدور الفاعل لمنظمة اليونسكو في دعم وتطوير قطاع الاعلام في العراق واكد على استعداد الهيئة للتعاون من اجل خلق فرص افضل للعاملين في هذا القطاع .


واشاد السيد رئيس الجهاز التنفيذي بجهود الجمهورية الفرنسية ودورها الانساني المتمثل في دعم الاستقرار والامن الدوليين .
وشدد الخويلدي على الدور المتميز الذي قدمه المراسلون الحربيون في نقل الصورة الواقعية لكيفية هزيمة الظلاميين والتصدي لاعلام داعش وكذلك ادانه المتميز في احتضان عملية اغاثة النازحين .
وفي اخر كلمته قدم الشكر باسم العراق لكل الجهود الدولية وخصوصاً منظمة اليونسكو وجمهورية فرنسا في عملية اعادة اعمار الارض والانسان .
وفي كلمة باللغة العربية تناول السفير الفرنسي في بغداد السيد برونو اوبرت مواصلة الدعم الفرنسي للعراق في حرية لانهاء وجود داعش فضلاً عن المشاركة في اعادة الاعمار ومكافحة الفكر الظلامي واشار الى ان العراق يمر باصعب مرحلة تمثل باعادة الاعمار والمصالحة الوطنية من اجل الاستقرار الامني والاجتماعي وسوف تستمر فرنسا بتقديم الدعم .


واشاد السفير بمنظمة اليونسكو فحين عرضت عليه المشاركة في دعم الاعلاميين ومؤوسساتهم لتعزيز قدرة الاذاعات المحلية ايد المشروع دون تردد
.وحسب قوله ان هذا المشروع يتناسب مع اولويات العراق في اطار الاستقرار خاصة مايتعلق بالتقريب والتصالح بين مكونات المجتمع .


اما مديرة اليونسكو السيد لويزا اكستهاوزن فقد اعربت عن شكرها وتقديرها للهيئة وخاصة موافقة الهيئة على توقيع مذكرات التفاهم المشار اليها .
واضافت ان المشروع سوف يركز على تنفيذه في المناطق الاكثر تنوعاً اثنيا ودينيا في العراق مثل مدينة كركوك والمناطق الثلاثة من اقليم كردستان لان هذه المناطق تجسد الثراء الثقافي لماضي العراق وحاضره .
كذلك تناولت دور وسائل الاعلام في انتاج القصص والمحتوى الاعلامي في المجتمعات المحلية للدفاع عن قيم التسامح والتماسك الاجتماعي وكل مايبعد المجتمع عن الصراعات والتوترات والانقسامات .


يذكر ان هذا المشروع وحسب محتوى المذكرات الموقعة يهدف الى تعزيز قدرة المحطات الاذاعية المجتمعية محلياَ .
ان تطوير البرامج المهنية والابداعية الغاية منها تحليل الواقع والتحديات بمشاركة الحياة المدنية من اجل احترام التنوع الثقافي في العراق وتوعية السكان حول دورهم الاساسي في حماية وتعزيز وحدة المجتمع في العراق .

27 مشاهدة