بيان من هيئة الاعلام والاتصالات بخصوص عمليات قادمون يانينوى

الى/ وسائل الاعلام كافة
بعد التوكل على الله .. انطلقت اليوم الاحد 19/2/2017 صفحة جديدة من عمليات “قادمون يانينوى” لتحرير الجانب الايمن لمدينة الموصل من عصابات داعش الارهابية، ومع تضافر الجهود الوطنية وسواعد ابناء الوطن الواحد في مختلف صنوف قواتنا المسلحة من الجيش والشرطة والحشد الشعبي، مسددة بمؤازرة ودعوات ابناء الشعب العراقي بكل اطيافه لتحقيق النصر القريب باذن الله.
بدورها فان هيئة الاعلام والاتصالات تهيب بالمؤسسات الاعلامية بالعمل على التكاتف تعبيراً عن المسؤولية الوطنية الملقاة على عاتقهم لدعم جهود المعركة المصيرية، من خلال تعزيز مسار مجريات المعركة وتقديم اداء مهني يكون معيناً وسلاحاً فعالاً لتحقيق الانتصار، لان الاعلام لن يقل اهمية عن صنوف اسلحة المعركة بل هو في مقدمتها، وان المسؤولية الملقاة تتطلب من الجميع بذل اكبر قدر من الاهتمام بتعزيز الجانب المهني والاخلاقي الذي ينبغي ان يرسمه خطابنا الاعلامي الوطني بروح من التعاون المشترك واثراء مساحة تعاطينا ونتائج المعركة بمهنية ومصداقية عالية تؤكد على سلامة الالتزام بمعايير مدونات ممارسة المهنة لوسائل الاعلام وتفويت الفرصة على الجهات الاعلامية المغرضة التي تحاول التأثير على معنويات جنودنا الابطال وسير المعركة.
ان هيئة الاعلام والاتصالات ومن موقع مسؤوليتها في تنظيم الاعلام في البلد تضع ثقتها بقدرة وسائلنا الاعلامية الوطنية على الوقوف بمستوى من المسؤولية التي تُمتَحن فيها اليوم مهنيا للتعبير عن موقفها الوطني الذي يُعزّز وحدة العراق وتعبّر عن حجم الاثر المهني الذي تتسم به مؤسساتنا والعاملون فيها، وقدرتهم على تقديم نموذج لخطاب اعلامي موحد تواجه وترد به على الهجمات الاعلامية الداعشية ومن يصطف مع خطابها من مروجي اعلام الفتنة والطائفية والعنصرية الذين يسعون للتشويش على انتصارات المعركة المحسومة باذن الله.
المجد والخلود لشهدائنا ، والشفاء العاجل لجرحانا، والحريّة لأهلنا في الموصل الحبيبة .
هيئة الاعلام والإتصالات
في التاسع عشر من شهر شباط / 2017

تعليقات الزوار