الخلية الوطنية للعمليات النفسية تعقد مؤتمراً عن دور الإعلام في معركة تحرير نينوى


تحت شعار (دور الإعلام العراقي في عمليات قادمون يا نينوى) افتتحت الخلية الوطنية للعمليات النفسية مؤتمرها يوم الأربعاء الموافق 14/12/2016 بحضور واسع لمسؤولي المؤسسات الإعلامية والقنوات التلفزيونية وجمهرة من الإعلاميين.

img_0022
ناقش المؤتمر عدداً من القضايا التي تقع ضمن الاطر النفسية ومدى تأثير الاعلام على الوضع الامني للبلاد، وخصوصا معركة تحرير نينوى، وكان للهيئة دور بارز في المؤتمر تمثل بمشاركة رئيس الجهاز التنفيذي لهيئة الاعلام والاتصالات الدكتور صفاء الدين ربيع، اذ إلقى كلمة تطرق فيها الى الانتصارات التي تحققت في المعركة ودور الإعلام وخص بالذكر جهود المراسلين الحربيين ونبه الى الإعلام المشوش ودوره المخرب لتطور المجتمع العراقي، ودعا الى لغة موحدة وطنية تقف بوجه الإعلام المغرض، وكذلك دعا المؤسسات الإعلامية الوطنية الى اخذ الحذر من الإعلام الداعشي.

img_0022
من جهته اشار نقيب الصحفيين مؤيد اللامي الى تطور الإعلام الداعشي ودرجة خطورته، ونوه الى مجموعة أخطاء وقع فيها الإعلام الوطني.
ممثل شبكة الإعلام العراقي شوقي عبد الأمير رئيس تحرير جريدة الصباح دعا الى ضرورة وجود خطاب إعلامي جديد يتمتع بقوة الأداء.
بدورها خلية التواصل الجماهيري متمثلة بالسيد ابراهيم العبادي أشار في كلمة له الى تخطي الإعلام العراقي صعوبات كثيرة خاصةً مرحلة ما بعد تحرير الموصل حيث تكمن الصعوبة في عملية البناء والسلام.
هذا وتم عرض معادلات صورية توضح فيها إعلام عصابات داعش الارهابية، وما وصل اليه من تطور وضرورة متابعته والتصدي له.
img_0022

وفي الأخير ناقش الحضور عقد اجتماع لرؤساء المؤسسات الإعلامية، من اجل وضع ورقة عمل تتحد فيها التوجهات الجديدة للمراسلين الحربيين في جبهات القتال.

1594 مشاهدة