الورشة الاولى من اسبوع الشمول الرقمي تناقش سياسة نفاذ ذوي الاحتياجات الخاصة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتقنيات الحديثة في العراق


جرت ببغداد وقائع اليوم الثاني من اسبوع الشمول الرقمي الذي تستضيفه هيئة الاعلام والاتصالات وينظمه الاتحاد الدولي للاتصالات واليونسكو، اذ ناقشت الورشة الاولى اليات النفاذ لخدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بما يتعلق بشريحة ذوي الاحتياجات الخاصة.


مسؤول قسم العلاقات الدولية والدراسات م. مصطفى وليد قال خلال كلمته الترحيبية على ان هيئة الاعلام والاتصالات وضمن مبادرة دوم 2025 تعمل على تطبيق سياسة الاتحاد الدولي باتجاه شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة بالتعاون مع خبراء ITU ومن خلال مركز دعم وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة الذي خصصته الهيئة لهذا الغرض، لا سيما في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المعهد التخصصي الذي اقيم على ارض معرض بغداد الدولي، مضيفا ان الهيئة تعتزم اقامة دورات كسابقاتها التي اقامتها في هذا الصدد لتدعيم هذه الشريحة ودفعها نحو العمل الواقعي وزجها في المجتمع كشريحة فاعلة ومساهمة في النمو الاقتصادي.


وشملت الورشة عرضا توضيحيا مفصلا قدمته الخبيرة المنتدبة من الاتحاد الدولي للاتصالات السيدة “عبير شوقير” اكدت خلاله على ان التحرك باتجاه دعم ذوي الاحتياجات الخاصة يجب ان يقترن بازالة الحواجز التي تقف عارضا امام استخدامهم لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وهو ما تنص عليه التقارير الدولية والسياسات العامة الاتحاد الدولي للاتصالات.


منوهة الى انه ينبغي تصميم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ونشرها بطريقة سلسة يمكن استخدامها من قبل ذوي الاحتياجات الخاصة.
وطرح ذوو الاحتياجات الخاصة خلال مداخلاتهم ونقاشاتهم في الورشة ابرز مشاكلهم التي تقف عارضا امام وصولهم لاستخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة وبقية الجوانب الحياتية بشكل سلس.
هذا ومن المقرر وضمن اعمال اسبوع الشمول الرقمي ان تعقد يوم غد الثلاثاء الموافق 24 ايلول ورشة العمل الوطنية حول سياسات التعلم الذكي بهدف زيادة الوعي بأهمية سياسات التعلم الذكية، وستلقي الضوء على مكونات سياسات التعلم الذكية، وعملية تطويرها ، وأفضل الممارسات من المنطقة والعالم في هذا المجال.

791 مشاهدة