بتعاون هيئة الإعلام والاتصالات ووزارة الداخلية، تنظيم ورشة عمل عن دور الإعلام في رسم الصورة الذهنية لرجال الشرطة


برعاية هيئة الإعلام والاتصالات اقامت دائرة العلاقات العامة والإعلام في وزارة الداخلية ورشة عمل بعنوان (دور الإعلام في رسم الصورة الذهنية لرجال الشرطة في المجتمع العراقي) صباح يوم الاثنين الموافق 26-10-2020 شارك فيها نخبة من المختصين الذين بينوا فيها دور الإعلام في رسم ملامح العلاقة بين رجال الشرطة والمواطنين، وكيفية توصيل الصورة إلى ذهن المتلقي.

مدير قسم العمليات النفسية والتوجيه المعنوي في وزارة الداخلية العميد احمد عبدالحسين ثاني اشار في حديثه الى اهمية دور الإعلام في رسم الصورة الذهنية لرجل الشرطة، مؤكد على ان هذا الدور اعطى صورة متأرجحة في بعض الاحيان عن رجل الشرطة وعمله في المجتمع العراقي واداء الواجبات الموكلة له.

فيما بين مسؤول قطاع المعلومات والاتصالات في يونسكو العراق ضياء السراي إن عمل المنظمة الدولي يؤكد على اشاعة روح السلام وفك النزاعات بين الجميع، مشددا على اهمية أن تكون العلاقة الحسنة قائمة بين رجل الامن والإعلامي لما لها من ايجابيات كثيرة.

ممثل هيئة الإعلام والاتصالات مدير دائرة تنظيم المرئي والمسموع حسين زامل اكد على اهمية دور الهيئة في تنظيم عمل الإعلام ضمن ما نص عليه قانون الهيئة والدستور و الحث على تحجيم خطاب الكراهية وما يهدد السلم المجتمعي.
ولفت إلى أن الهيئة ومن خلال قسم الرصد العامل على مدار 24 ساعة يوميا ترصد أية خروقات تهدد السلم الاهلي او تشجع على خطاب الكراهية في المجتمع، مشددا على ضرورة ان يكون للإعلام دور ساند للقوات الامنية لتخليد بطولاتهم وتضحياتهم.

اما الفنان د.غانم حميد فقد اشار الى الصورة النمطية في ذهن الناس عن (الشرطي) وكيف ترسخت، داعيا الى اهمية ان يكون رجل الامن قوة في تنفيذ القانون وحفظه.
وشدد حميد على اهمية حفظ تاريخ الحرب ضد الارهاب وقصص الشهداء الذين سقطوا في الدفاع عنا.
واكد حميد: على اهمية دور المسرح في اسناد رجل الامن وبطولات الاجهزة الامنية بمحاربة الارهاب من خلال الفعاليات الفنية والمهرجانات الداعمة.

فيما شدد استاذ علم النفس د. كمال الخيلاني على طبيعة فهم الصورة النمطية لرجل الامن العراقي، ووضع دراسات تعطي الانطباع عن الصورة الذهنية لرجل الامن في المجتمع.
واشار الخيلاني الى اهداف كل وسيلة إعلامية وكيف تريد توجيه رسالتها عن رجل الامن الى المجتمع فبعضها رسخ صوراً ذهنية سريعة متغيرة مع الاحداث تسيء إلى رجال الامن، مشددا على اهمية إن تكون ثمة برامج اخرى موازية لهذه البرامج من اجل معادلة الكفة.

99 مشاهدة