برعاية القائد العام للقوات المسلحة د.حيدر العبادي هيئة الاعلام والاتصالات تشارك في فعاليات المؤتمر الدولي لمكافحة إعلام داعش وفكره


عقد في بغداد المؤتمر الدولي الثالث لمكافحة إعلام داعش وفكره على مدار يومي 13/14 من الشهر الجاري برعاية رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي وبحضور ومشاركة دولية واسعة، حيث شارك أكثر من 120 خبيرا ومستشارا دوليا يمثلون 42 دولة.


مثل الهيئة في هذا المؤتمر رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة الدكتور علي ناصر الخويلدي وعضو مجلس الامناء الاستاذ سالم مشكور، وتضمنت فعاليات اليوم الأول جلسة افتتاحية حضرها عدد من الوزراء بينهم وزيرا الدفاع والتعليم العالي ومستشارون وقادة عسكريون وأكاديميون، وألقيت فيها كلمة مستشارية الأمن الوطني وإيجاز للعمليات المشتركة منذ بدء الحرب على داعش الإرهابي وانتهاء بإعلان النصر النهائي.
وسجلت رسالة المؤتمر التي ثبتها نائب مستشار الأمن الوطني الاستاذ صفاء الشيخ الدفع باتجاه المزيد من التعاون الدولي مع العراق وتعزيز العمليات المعلوماتية وتكثيف الجهود العلمية لمكافحة دعاية داعش وفكره، فيما سجل ممثلو السفارة الأمريكية والبريطانية والتحالف الدولي الدعم المتواصل للعراق في مجالات الدعم المعلوماتي في مرحلة ما بعد الانتصار الذي حققه العراقيون.


وأما جلسات المؤتمر لليوم الأول فقد استهلها الأكاديمي والصحفي العالمي بيتر بيرغن بإيجاز عن رؤية الإعلام العالمي لتجربة العراق الإعلامية والنفسية في معالجة خطاب وفكر داعش، فيما تضمنت الجلسات النقاشية محاور أسياسية اختصت الجلسة الاولى منها بأهمية العمليات المعلوماتية وقد ترأسها الدكتور سعد العبيدي وقدم فيها أوراقا بحثية كل من السيد عصام عباس أمين والسيد سعيد الجياشي والسيد سالم مشكور عن إعلام داعش وأهمية العمليات النفسية والإعلام الإلكتروني.
وتطرق الاستاذ سالم مشكور الى خطورة الاعلام الالكتروني و أهميته في الوقت ذاته من خلال التصدي الى الجيوش الالكتروني للجماعات الارهابية، داعيا دول العالم التي لديها امكانيا او تستضيع مراكز السيطرة على مواقع التواصل الاجتماعي والتي من خلالها يوصل الارهابيون رسائلهم ويهددون العالم.


واشار مشكور الى دور هيئة الاعلام والاتصالات في هذا الجانب، مثنيا في الوقت نفسه على الدور الفاعل الذي لعبه رود مواقع التواصل من المواطنيين الوطنيين في التصدي الى الهجمات الالكترونية و منشور داعش وكل الجماعات الارهابية وهذا ما اسهم في ايصال صورة العمليات العراقية و حقيقة ما تم تحقيقه على الارض من دحر داعش وتحرير جميع الاراضي العراقية.
هذا و تضمنت الجلسة اللاحقة مشاركات عن العمليات النفسية والمعلوماتية (الاستراتجية والتنفيذ) وقدم أوراقها كل من المقدم البريطاني أندرو ونتر واللواء أد وتكن البريطاني والعقيد صباح كاظم عبد الحسن عن توظيف التقنيات الإلكترونية في الدفاع وأهمية الأنشطة الإلكترونية في الجيش وتأثير العمليات النفسية في المعالجة العسكرية.
وتضمنت الجلسة الأخرى محور العمليات المعلوماتية لداعش وترأسها الدكتور سعد العطراني وقدم أوراقها العلمية كل من الباحثة الامريكية آن سيك هاد والباحثة العراقية مارلين عويش هرمز عن تأثير الدعاية النفسية التي يستخدمها المتطرفون وأساليب الحرب النفسية الألكترونية لعصابات داعش في موقع تويتر.
واختتمت الوفود الأجنبية والعربية المشاركة فعاليات اليوم الأول للمؤتمر بالتوجه إلى نصب الجندي المجهول ووضع أكاليل الزهور تثمينا لتضحيات الجيش العراقي وانتصاره الكبير على فلول داعش الإرهابي.

بيان المؤتمر 

 

1542 مشاهدة