بيان صحفي بمناسبة عيد تأسيس الصحافة العراقية الغرّاء


بينما يحتفل العراقيون بانتصارات جيشهم الباسل وقواتهم الامنية والحشد الشعبي على عصابات الارهاب، ويحدوهم الامل في بناء مستقبلهم على اساس وطني من التعايش السلمي والمصالح المشتركة المنبثقة من اصالة الانسجام الاجتماعي والثوابت التاريخية التي شكلت لحمة المجتمع العراقي باطيافه ومكوناته كافة، يحتفل الجسم الصحفي العراقي بمرور 147 عاماً على انطلاق صحيفة (الزوراء) كأول صحيفة عراقية ناطقة باللغة العربية في بغداد في العام 1869، لتمثل انطلاقتها عيداً وطنياً للصحافة العراقية الغرّاء، التي قدمت نماذج من البراعة المهنية والتنوع والابتكار على صعيد الكتابة والشكل والتصميم والمضمون، مما جعلها من الريادات المهمة في المنطقة.
وفي الوقت الذي نوجه التحية الى رواد القلم الصحفي، والاساتذة الكبار الذين كانوا اباءً مؤسسين للصحافة والاعلام في العراق منذ اواسط القرن التاسع عشر، نوجه التحية الى شهداء هذه المهنة النبيلة الذين ضحوا بحياتهم على مدى مراحل تطور الصحافة في العراق، ولاسيما بعد العام 2003، في الوقت الذي نجدد فيه استذكار الاباء وتكريمهم وتخليد ذكراهم، نشدد على ضرورة حماية الصحفيين وتقديم الجناة الى محاكمات عادلة، وتطبيق القوانين الرادعة والكفيلة بحماية الصحفيين، والكف عن سياسة الافلات من العقاب، ونؤيد وندعم ما جاء بقرار الجمعية العامة للامم المتحدة بخصوص سلامة الصحفيين ومسألة الافلات من العقاب الذي صدر في العام 2015، كما ندعو السلطات الامنية والقضائية الى الحرص على سلامة وتأمين ورعاية حقوق الصحفيين العاملين في العراق كافة.
واذ نشعر بالفخر والاعتزاز بالدماء الطاهرة والارواح البهية التي قدمتها الصحافة العراقية منذ 13 عاماً، لايصال صوت العراقيين، وكشف معاناتهم، وفضح ممارسات الارهاب الجبان، نشيد بهذه التضحيات الغالية التي تنم عن روح وطنية معطاءة، وموقف انساني وضّاء، ورفعة مهنية نادرة، ونتمنى الشفاء والسلامة لكل الجرحى من الزملاء الصحفيين. كما نوجه التحية لصحفيينا الذين يعملون سراً في المناطق التي تسيطر عليها العصابات الارهابية، متجشمين الخطورة خدمة لوطنهم ومهنتهم النبيلة.
ويحدونا الامل، بأن يرتفع تصنيف العراق في المؤشر العالمي لحرية الصحافة، وان يكون في مصاف الدول الاقل خطراً على الصحفيين والعاملين في قطاع الاعلام، وان تعمل الجهات المعنية كافة لتحقيق ذلك. كما نتمنى من كافة الزملاء الصحفيين ووسائل الاعلام الالتزام بقواعد العمل الصحفي وثوابت المهنة والنشر والبث، حفاظاً على حرية التعبير ورصانة المشهد الاعلامي العراقي، ومحاربة مظاهر التشهير والاسفاف والتسقيط، والارتقاء بالعمل الاعلامي الى الاحترافية التي تليق بالصحفي العراقي.

هيئة الإعلام والاتصالات
بغداد – 19 حزيران 2016

1361 مشاهدة