بيان من هيئة الاعلام والاتصالات


“بيان من هيئة الاعلام والاتصالات”
في الوقت الذي تشهد فيه البلاد حراكا حثيثا من اجل تعزيز اطر الديمقراطية ونجاحها وفقا لما كفله الدستور العراقي والقوانين من خطوات لتفعيل مساهمة واشراك الجماهير وابناء الشعب ومنحهم حق التظاهر السلمي وحرية التعبير عن ارائهم بالطرق السلمية المشروعة.
ولاجل ان يقدم هذا الحق وفق مساراته الصحيحة التي تحتاج وسائل ايصال وتعبير لمضامينه ومطالبه المشروعة بمستوى من النضج والوعي المعبر عن الارادة الحقيقة للجماهير تهيب هيئة الاعلام والاتصالات بمختلف ادارات الفضائيات وكافة مكاتب ومؤسسات وسائل الاعلام المرخصة العاملة في العراق ، العمل بمستوى المسؤولية التي يتطلبها الحدث ومراعاة الالتزام بمعايير ومدونات قواعد السلوك والبث الاعلامي عند التعاطي مع احداث التظاهرات في حدودها السلمية ، وبمستوى عالٍ من المهنية والحرفية ، والابتعاد عن نقل وتداول الاخبار غير الموثوقة والتي تتسبب بارباك المشهد والتأثير على مساره الصحيح الذي يفضي الى تهديد الاستقرار والامن السلمي للمجتمع.
ان مسؤولية وسائل الاعلام على محك الامتحان في هذا الظرف الحساس الذي تشهده البلاد من اجل تفويت الفرصة على المتصيدين في الماء العكر والمتربصين بمستقبل العراق ومصادرة حقوق ابناء شعبه.
لذا ومن منطلق المسؤولية الدستورية والقانونية التي انيطت بها هيئة الاعلام والاتصالات ، نتوجه بتحذيرنا الى كافة وسائل الاعلام العراقية من مغبة التعاطي مع الاحداث من زاوية التحريض لجهة ضد اخرى ونشر ومناقلة ما يتعارض وصدقية الاخبار وتحريف عناوين المطالب المشروعة للمتظاهرين السلميين ، وتحريفها وتكييفها بالشكل السلبي المؤدي الى التحريض على العنف ضد مؤسسات الدولة وممتلكاتها.
كما ان هيئة الاعلام والاتصالات لن تتراجع عن ممارسة دورها الوطني والدستوري والقانوني، بمحاسبة اية وسيلة اعلامية تتعامل مع موضوعة التظاهرات السلمية بـاسلوب التحريض والتشويه للحقائق ومحاولة خلط الاوراق لاسقاط العملية السياسية ودعوة الجمهور الى التمرد والعصيان ضد الدولة مشوهة بذلك مفهوم حرية التعبير والممارسة الديمقراطية التي اكتسبها ابناء العراق بتضحياتهم الجسيمة، وهي بمجملها وجه من اوجه “الأرهاب الاعلامي ” لن تتوانى الهيئة في محاسبة الجهات المحرضة له والمتبنية لخطابه ولن تثنيها اية جهة تحاول أبتزازها من اجل السكوت او التغاضي عن محاسبته .
كما نحذر مكاتب وسائل الاعلام العربية والعالمية بالتعاطي الموضوعي مع الاحداث الداخلية للعراق وعدم التحريض على تأجيج الصراع الطائفي بين ابناء الشعب العراقي الذين يواجهون اليوم متوحدين بكافة اطيافهم عدوهم الاول المتمثل بالارهاب الداعشي والذي تتنكر هذه الوسائل له وتتغاضى عن نقل اخبار النجاحات التي يحققها ابناء الشعب العراقي بتضحياتهم الجسيمة ضد اعتى تنظيم ارهابي عرفه التاريخ ،في الوقت الذي تنشغل فيه هذه الوسائل بنقل اخبار كاذبة ومغلوطة عن نقل حق التظاهر السلمي الذي كفلته الحياة الديمقراطية في العراق والذي تفتقر له ابسط حكومات وشعوب اصحاب هذه الفضائيات ووسائل اعلامها المسمومة.
ان هيئة الاعلام والاتصالات اذ تتوجه ببيانها هذا تدرك حجم المهنية والتضحيات العالية التي تتحلى بها كوادر وسائلنا الاعلامية الوطنية وهي اذ تؤكد هذه الامور تتمنى للجميع النجاح والتوفيق من اجل الحفاظ على رصانة ووحدة البلاد والتطلع لتحقيق طموحات ابناء شعبنا العظيم.
هيئة الاعلام والاتصالات
19/3/2016

1294 مشاهدة