تجمع المعاقين يطرح رؤيته لتطوير قدرات ذوي الاحتياجات الخاصة خلال لقائه هيئة الاعلام والاتصالات والاتحاد الدولي للاتصالات


التقى رئيس الجهاز التنفيذي لهيئة الاعلام والاتصالات د. علي ناصر الخويلدي مع تجمع المعاقين في العراق على هامش الورشة التي عقدت بحضور خبراء من الاتحاد الدولي للاتصالات ITU المستند على قرار الاتحاد بالرقم 211 خلال مؤتمر المندوبين المفوضين دبي 2018 لوضع سياسة تعزيز نفاذ ذوي الاحتياجات الخاصة لخدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.


الخويلدي اكد خلال اللقاء على اهمية تمكين ذوي الاحتياجات الخاصة واعطائهم المكانة التي يستحقوها من خلال برامج متعددة ومنها ما اطلقته الهيئة ضمن مبادرة دوم 2025 الاستراتيجية التي تضمنت مشروعا لتدريب وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال دورات في المجالات التقنية والفنية، وهو ما يعود بالفائدة على المجتمع والاقتصاد العراقي.


واضاف ان الهدف من تأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة يتمثل في خلق الفائدة المتبادلة عبر تطوير قدراتهم في مشاريع متعددة تعود بالفائدة للاقتصاد الداخلي للبلدان وهو ما تم لمسه من خلال تجارب سابقة في عدة دول عربية واجنبية ودراسات اجرتها مؤسسات بحثية في مجالات الاقتصاد الالكتروني، الى جانب الفائدة الاقتصادية التي من الممكن ان تتحقق لافراد العائلة والاشخاص الذين يتم التعامل معهم في المجتمع عبر المشاريع التي يتبناها ذوو الاحتياجات الخاصة.
من جهتهم طالب ذوو الاحتياجات الخاصة بضرورة تمكين نفاذ تلك الشريحة لمجالات الاتصال ونشر واتساع استخدامات وسائل وصول المعلومة للمكفوفين بما فيها تقنيات تحويل كل الوسائل الى النظام الناطق، اضافة الى اهميه تطوير قدرات شريحة الصم والبكم لاستخدام وسائل التواصل من خلال نشر ثقافه لغة الاشاره في المجتمعات العامة واهمية استمرار تعليمهم وفقا للدستور واتفاقية حقوق ذوي الاعاقة بما ينسجم مع جهود المجلس الثقافي البريطاني وبعثة الاتحاد الاوربي، وهو ما ادرج ضمن اتفاقية ذوي الاعاقة واهداف التنمية المستدامة التي الزمت الدول بالاهتمام بهذا الشان بما فيها حماية ذوي الاعاقة في الضروف الطارئة وتمكينهم من استخدام وسائل الانذار المبكر وتامين الاخلاء.
وكان الاتحاد الدولي للاتصالات اكد على لسان الخبيرة المعتمدة د. عبير شقير ان الاتحاد على استعداد تام لابداء اي تعاون بما يخص تطوير قدرات ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال التجارب التي خاضتها دول فتحت باب التعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات وانشأت الاكاديميات الخاصة بتأهيل هذه الشريحة التي من الممكن ان تصبح فاعلة في المجتمع من خلال برامج تدريبية تشمل دورات على استخدام الحاسوب والتسويق الالكتروني وانشاء المشاريع على شبكة الانترنت والتصاميم والمونتاج وتعلم لغة البرمجيات وتصفح المواقع الاليكتروني وانشاءها.

142 مشاهدة