تحرير سوق الاتصالات في العراق احد ابرز نتائج مؤتمر CWC


شاركت هيئة الاعلام والاتصالات في مؤتمر العراق للاتصالات لعام 2015 والذي اقامته شركة CWC في اسطنبول للفترة من 6/7-10- 2015 والذي يكرس لبحث جملة قضايا تخص تطوير قطاع الاتصالات في العراق .
المؤتمر احتضن جميع الاعبين الاساسيين في قطاع الاتصالات في العراق ممثلة برئيس لجنة الاعمار والخدمات السيد ناظم الساعدي ووزارة الاتصالات ممثلة بالسيد الوزير محمد الراشد والمستشار الدكتور ناظم الساعدي ومدير دائرة التراسل المهندس بسام الزبيدي وهيئة الاعلام والاتصالات ممثلة برئيس مجلس الامناء الدكتور علي الخويلدي واعضاء مجلس الامناء الدكتور سركوت نامق والسيد خليل الطيار والسيد محمد عبد الله المعاون الفني للمدير العام التنفيذي ، وبمشاركة مستشارية الامن الوطني ووزارة النقل والاتصالات في اقليم كردستان وممثلي القطاع النفطي وجميع ممثلي القطاع الخاص الممثلين لشركات الهاتف النقال والجهات الساندة لها .
وعلى مدى يومين متواصلين ناقش المؤتمرون حزمة من القضايا والعناوين الهامة المتصلة بقطاع الاتصالات في العراق وافاقه المستقبليه
قدمت لها خطابات رئيسية تحدث فيها رئيس لجنة الاعمار والخدمات عن اوجه افاق التشريعات الساندة لقطاع الاتصالات وابرزها قانون الاتصالات ،لياتي الدور الى السيد وزير الاتصالات السيد حسن الراشد ليقدم رؤية الوزارة لتفعيل برامجها وخطواتها الساندة لتحرير سوق قطاع الاتصالات ثم قدم السيد رئيس مجلس امناء هيئة الاعلام والاتصالات الدكتور علي الخويلدي عرضا شاملا لدور الهيئة وسياستها الفاعلة في تنمية قطاع الاتصالات ومواجهة تحدياته الميدانية التي تقتضي التاكيد على تحرير سوق قطاع الاتصالات في العراق ،بعدها اعطى وزير النقل والاتصالات في اقليم كردستان السيد مولود محي الدين شرحا وافيا عن واقع الاتصالات في الاقليم وحجم استثماراته .
ليبدأ بعدها المؤتمر في جلسته الاولى لمناقشة عدد من العنوان خصص الاول منها حول فهم اللوائح والفرص الجديدة في العراق بما يتناسب وتعزيز التعافي الاقتصادي العراقي ودعم خلق فرص العمل قدمها السيد اسعد النجار الرئيس ومدير وضع الاستراتيجيات في شركة فو اكس انترناشونال.

وفي عنوان اخر ناقش المؤتمرون موضوعة الامن السيبراني وادارة المخاطر في العراق وتحقيق الامن في العالم الرقمي ومخططات الدفاع والامن العراقي باستخدام التكنلوجيا الحديثة
وفي جلسة ثالثة تراس ادارتها رئيس مجلس الامناء في هيئة الاعلام والاتصالات الدكتور علي الخويلدي كرست لمناقشة تقييم فرص الاقمار الصناعية للعراق واطلاق العنان للقوى الكامنة في تطبيقات تكنلوجيا الاقمار الصناعية بالاضافة الى تقييم خدمات الطيف الترددي في العراق والتحديات التي تواجه بوابات النفاذ الى الانترنيت والاسواق المتغيرة
ثم اختتم اليوم الاول في جلسة كرست لمناقشة دور الشركات العامة لللاتصالات والبريد ومتطلبات ىشركات البنية التحتية .
وفي اليوم الثاني تراس جلستها الافتتاحية السيد مارتن جارود رئيس قطاع تطوير البرنامج العالمي في منتدى جلوبال في سات (GVF ) طرحت فيها بنظرة عامة ابرز التحديات الفنية التي تواجه العراق واستراتيجية العراق الجديدة نحو تطوير شبكات ثابته للجوال من الجيل الثالث والجيل الرابع وانظمة الجوال المفتوحة للتطوير بعيد الامد (LTE )
بعدها خصصت الجلسة الاخرى لمناقشة حلول تكنلوجيا المعلومات والاتصالات ومراجعة احتياجات الاتصالات لصناعة النفط والغاز لتعزيز نمو تطبيقات جديدة تعزز من ربط اشتات صناعة النفط في العراق وتطوير بياناتها وحلولها الاقتصادية .
وخصص الجلسة الاخيرة لمناقشة حوارات الطاولة المستديرة لتشجيع مختلف الاعبين الاساسيين في قطاع الاتصالات في العراق على التحاور وبيان الاحتياجات الاساسية وتبادل المعلومات بشانها .

لياتي في نهايتها عقد الجلسة الختامية التي تمخضت عن تلاوة البيان الختامي للمؤتمر قدمه السيد رئيس مجلس الامناء الدكتور علي الخويلدي والتي ركز فيها على مخرجات المؤتمر التي تركزت في النتائج الاتية :-
1- دعوة السلطة التشريعية الممثلة بالبرلمان العراقي بضرورة الاسراع لتشريع واقرار حزمة القوانين الخاصة بالاتصالات ودعم بنيته التحتية .

2- وجد المؤتمرون ان امن الاتصالات جزء اساسي في مشروع بناء امن العراق تستلزم العمل على اقرار مسؤلية الالتزام بمعايره وضوابطه .
3- حاجة العراق الماسة والضرورية لخدمات الاقمار الصناعية التي تشكل رافدا اساسيا في تحسين قطاع الاتصالات في العراق .
4- اتفق المؤتمرون ان تحرير قطاع الاتصالات في العراق هو الوسيلة الانسب والكفيلة في اجراء نقله نوعية في تحسين بنيته التحتية وتحسين جودة الخدمة فيها .
5- العمل المشترك من اجل تبادل المعلومات مع شركة القطاع الخاص وتحسين العلاقة بينهما وبين الجهات الرسمية من اجل دعم عملها .
6- الاقرار بان هيئة الاعلام والاتصالات هي الجهة الرسمية المسؤولة عن تنظيم فضاء الاتصالات السلكية واللاسكية في العراق كما ان وزارة الاتصالات المسؤولة عن رسم السياسة العامة للقطاع وتوفيراحتياجات بنيته التحتية وتحسين جودتها وتنظيم اسعارها وتنتظم الاسعار التنافسية وسرعة تحرير اسواقها .
7- دعم قطاع الاتصالات المساند الشركات موارد النفط والغاز في العراق ودعم مشاريعها التكنلوجية
في ختام المؤتمرنا اثنى المؤتمرون على المساهمين في الحوارات والنقاشات الذين اغنو جلسات المؤتمر في مداخلاتهم كما سجلوا شكرهم الى شركة CWC لما قامت به من جهود جبارة في الحصول على نتائج بناءه في هذا المؤتمر هذا العام .

1189 مشاهدة