ضمن مساعي الهيئة لمساعدة الجهد الاعلامي في مؤسسات الدولة هيئة الاعلام والاتصالات تطلق مشروعا متكاملا لتطوير الخطاب الاعلامي في المكاتب الاعلامية للوزارات والهيئات المستقلة


عقدت هيئة الاعلام والاتصالات ورشة مشتركة مع مسؤولي المكاتب الاعلامية في الوزارات والهيئات غير المرتبطة بوزارة لرسم سياسة واضحة لتطوير الخطاب الاعلامي الحكومي من خلال تدريب المكاتب الاعلامية وكوادرها، سعيا من الهيئة لمساعدة الجهد الحكومي وتطويره.


الورشة التي حضرها مدراء المكاتب الاعلامية للوزارات والهيئات المستقلة ورئيس واعضاء مجلس امناء هيئة الاعلام والاتصالات ومدير مكتب الاعلام والاتصال الحكومي في الامانة العامة لمجلس الوزراء والمستشار الاعلامي في مكتب رئيس الوزراء تم خلاله التاكيد على ضرورة تحديد اسس تطوير المكاتب الاعلامية في الوزارات ومؤسسات الدولة وفق برامج تدريبية تتكفل بها هيئة الاعلام والاتصالات على يد مدربين معتمدين في مجالات ادراية واعلامية وفنية لخلق حالة مثالية من التواصل مع الجمهور وتصدير رسالة اعلامية مؤثرة وواقعية للمواطنين.


كما تم الاتفاق على ان الناطق الاعلامي يجب ان لا يكون مكرسا لبث نشاط شخص المسؤول فحسب وهو ما تعتمده بعض المكاتب الاعلامية, ودور الهيئة في المساهمة في النهوض بواقع المكاتب الاعلامية عبر تدريبها وفق مناهج واضحة وفعالة.


وناقشت الورشة طبيعة البرامج التدريبية التي ستشمل عليها الدورات المقبلة بينها دورات في ادارة الازمات واخرى في فنون الظهور الاعلامي والكتابة الصحفية وغيرها, واعتماد خبراء دوليين لهذا الغرض عبر ورش تدريبية في مختلف الاختصاصات الاعلامية.


وجرى تحديد الاولويات التي سيتم التركيز عليها بغية المباشرة في جلب مدربين معتمدين في المجالات المذكورة للبدء في الدورات المقررة, كما اقترح الحاضرون تقديم المقررات للمؤسسات كافة بغية جعلها اكثر قانونية, فيما قال اخرون انه يجب تشكيل فرق للازمات كفريق محررين وفريق فنيين وفرق اخرى, واستطرد اخرون الى انه من المهم ان يتم ايلاء وسائل التواصل الاجتماعي اولوية كبيرة بغية نشر النشاطات المختلفة عليها كونها اصبحت ذات تأثير كبير في الاوساط العراقية المختلفة.

298 مشاهدة