مجلس وزراء الاعلام العرب يختتم جلسته الـ50 باختيار العراق رئيسا لمكتبه التنفيذي ويقر البنود الـ18 على جدول اعماله.. ويتوج دبي عاصمة للاعلام العربي 2020


الخويلدي شهداء الاعلام والصحافة العراقية سيبقون نبراس للصحافة العربية في التضحية ومكافحة الارهاب

انهى مجلس وزراء الاعلام العرب اجتماعه بنسخته الـ50 بمقر الجامعة العربية بالقاهرة بحسمه جملة من الملفات وفي مقدمتها اختيار العراق رئيسا للمكتب التنفيذي للمجلس وتسمية اعضائه، اضافة الى اختيار دبي عاصمة للاعلام العربي 2020 وملفات مهمة اخرى.
وترأس وفد العراق المشارك في الاجتماع رئيس الجهاز التنفيذي لهيئة الاعلام والاتصالات د. علي ناصر الخويلدي وعضوية اعضاء مجلس امناء الهيئة السادة سالم مشكور وخليل الطيار وجاسم اللامي, حيث قدم العراق ومن خلال الوفد رؤيته للملفات المطروحة على جدول اعمال الجلسة وبمشاركات فاعلة وواقعية.
وفي كلمة العراق التي القاها رئيس الوفد د.علي ناصر الخويلدي اشار فيها الى ان كل ما تمر به الدول العربية من ظروف على الصعيد العام، يستدعي موقفا مسؤولا لصناعة راي عام، وحسم الكثير من ملفاتها لو تم العمل بمهنية وموضوعية لمواجهة ما يراد للمنطقة من مستقبل خطير، فيما لو نجح المؤتمر في تمكين وسائل الاعلام لتقديم شكل ومحتوى ايجابي ومهني عند التعاطي مع المعطيات الخطيرة، منوها الى انه ومن واقع التجربة التي مر بها العراق والحروب الداخلية والخارجية فأن دور الاعلام محوري في ارساء اسس التسامح والحفاظ على النسيج المجتمعي.
ودعا الخويلدي لتعزيز مبادئ الديمقراطية والتعايش السلمي ونبذ الارهاب والتحريض بجميع اشكاله واحترام معتقدات الاخرين الذين يشاركوننا في ارض الوطن، وتجسيد التسامح بإعلام يستوعب حالة الاختلاف في المعتقدات والالوان والالسن، من خلال التركيز في المحتوى الاعلامي على الصور المشرقة لحالات التسامح داخل المجتمع، مشددا على ان العراق يركز اليوم في سياسته الداخلية على حفظ التعايش وجعل التسامح هدفا، ويركز في سياسته الخارجية على المشتركات الكثيرة التي تجمعه مع دول وشعوب محيطه العربي والاسلامي، حيث يقيم علاقات متوازنة مع الجميع يتحرى بها مصالح شعبه ويحقق هدف تجنيب الشعب العراقي ودول المنطقة مخاطر الحروب.
وشدد رئيس الوفد العراقي على ان المنازلة العراقية مع عصابات داعش والموقف البطولي لرجال الصحافة والاعلام وما قدموه من شهداء وجرحى سيبقون نبراس للصحافة العربية في التضحية ومكافحة الارهاب والتطرف، ومثال يحتذا به في دور الاعلام في صناعة ونشر السلام وتعزيز التعايش السلمي في مجتمعاتنا العربية.
هذا واتخذ المجلس العديد من القرارات والبنود المدرجة على جدول اعماله وصوت على البنود الـ18 المتعلقة بالقضية الفلسطينية وميثاق الشرف الاعلامي والاستراتيجية الإعلامية العربية وتنفيذ قرارات مجلس الجامعة على مستوى القمة وعلى المستوى الوزاري، إضافة إلى الخريطة الإعلامية العربية للتنمية المستدامة 2030 وبند اللجنة العربية للإعلام الإلكتروني ودور الإعلام العربي في التصدي لظاهرة الإرهاب ومتابعة خطة التحرك الاعلامي العربي في الخارج اضافة الى مناقشة يوم الاعلام العربي وجائزة التميز الاعلامي و انشطة قطاع الاعلام والاتصالات العربي وأنشطة الاتحادات والمنظمات الممارسة لمهام اعلامية وغيرها من المواضيع الخاصة بعمل قطاع الاعلام العربي, اضافة الى اقرار توصية المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الاعلام العرب لدعم جهود العراق في المطالبة بحصته المائية من دول الجوار.
واختتمت الدورة الـ50 لمجلس وزراء الاعلام العرب بتتويج دبي عاصمة للاعلام العربي، ومنح العراق جائزتا التميز الاعلامي تحت شعار “القدس في عيون الاعلام”.

405 مشاهدة