مشاركة فاعلة لهيئة الاعلام والاتصالات في  ورشة الإعلام  المعرفي والاجتماع العاشر للجنة الإعلام الإلكتروني


 شاركت هيئة الاعلام والاتصالات في ورشة (الإعلام المعرفي في المواقع الإلكترونية) والتي اقامها  قطاع الاعلام والاتصالات بجامعة الدولة العربية واستضافتها وكالة الانباء القطرية في الدوحة للفترة من 8-10/5/2017 .

وتكتسب هذه الورشة  أهمية كبيرة في هذا الوقت الذي يشهد فيه  الاعلام في العالم العربي والمنطقة العربية الكثير من التحديات في مجال محاربة الارهاب والتطرف والتي باتت  المواقع الالكترونية تشكل حواضن  ومنصات لانتشار الفكر المشوش والمظلل باتت تهيمن على عالم المعرفة الالكترونية . وتاتي هذه الفعاليات بمثابة فرصة مواتية لمناقشة مختلف التحديات العربية وإثارتها في مجال الاعلام المعرفي في المواقع الالكترونية والبحث عن حلولها .

ومثل العراق في ورشة العمل وفد من هيئة الاعلام والاتصالات ضم عضوي مجلس الامناء السيدين خليل الطيار والاستاذ جاسم اللامي

وفي كلمة الافتتاح رحب السيد  حمد بن ثامر ال ثاني رئيس المؤسسة القطرية للاعلام بالوفود العربية  والمشاركين في هذه الفعاليات ، متمنيا لهم النجاح في عملهم والخروج بالتوصيات التي تخدم الدول العربية في مجال الاعلام المعرفي .

كما عبرممثلوا الوفود المشاركة عن ثقتهم برؤية ردود فعل إيجابية لأعمال الورشة ولما يضطلعون به من تقديم توصيات فاعلة في مجال تعزيز الاعلام المعرفي .

من ناحيتها عبرت السفيرة الدكتورة هيفاء ابو غزالة، الأمين العام المساعد، رئيسة قطاع الإعلام والاتصال بجامعة الدول العربية، عن بالغ الشكر والتقدير لدول المشاركة مشددة على اهمية هذه الفعاليات التي تجيء ضمن الاجتماعات الهامة التي تستضيفها الدول العربية كل عام، وفي مرحلة مهمة جدا يتطلع فيها الجميع للمواقع الإلكترونية ودورها في الإعلام المعرفي، فضلا عن أنه يتم استغلال المواقع الإلكترونية أحيانا للترويج للفكر المتطرف والإرهاب، ما يجعل من الضروري النظر في كيفية مواجهة هذه المواقع لمثل هذه الأفكار، وأوضحت أنه سيتم رفع توصيات الورشة والاجتماع لمجلس وزراء الإعلام العرب في اجتماعهم المقبل

من جانب اخر تم في الورشة مناقشة ، جميع القضايا التي تهم المجتمعات العربية في قطاع الإعلام الإلكتروني وما تواجهه من تحديات في هذا المجال، الذي يعتبر واحدا من لبنات التواصل العربية

والجدير بالذكر ان هيئة الاعلام والاتصالات كانت قد تقدمت بورقة عمل تحت عنوان “مؤشرات الاعلام الالكتروني في المنطقة العربية وافاق استثماره معرفيا” قدمها عضو مجلس الامناء خليل الطيار ونوقتشت من قبل الوفود المشاركة.

اكدت الورقة عن القفزات الهائلة التي قدمتها التكنولوجيا الرقمية، ما جعل الإعلام الإلكتروني من أهم الأدوات التي يعتمدها اليوم قطاع واسع من الجمهور لتلقي المعلومات، خاصة أن التسارع الكبير في التقدم التكنولوجي ساعد بقوة على ظهور هذا المصدر المعلوماتي المهم.

كما اشارت الورقة في سياق تناولها للمؤشرات الإيجابية للإعلام الإلكتروني عن مميزاته، من حيث قوة التأثير الجيد والمباشر في توجيه الرأي العام والتشارك الفعال مع المتلقين، ما يجعله أيضا مصدرا مهما في قراءة اتجاهات وميول الجمهور والقدرة على سرعة قيادته للاستجابة والمشاركة في الأحداث، فضلا عن تنامي مساحة حرية التعبير عن الرأي، وإمكانية جعل الإعلام الإلكتروني منصة سريعة وفاعلة لاستطلاعات الرأي لقوة تأثيره.

كما تطرق ورقة العراق ضمن المؤشرات السلبية للاعلام الالكتروني الى ضعف تعاطي أغلب الجهات الحكومية العربية وإهمالها لأهمية منصات الإعلام المعرفي الإلكتروني، وعن الخلل الواضح للإعلام الإلكتروني في نقل معلومات معرفية مجهولة المصدر وعدم التحقق من صحتها ما يجعل تأثيرها سلبيا على وعي المتلقي.

ولاهمية هذه الورقة تم اعتماد اغلب توصياتها ضمن التوصيات النهائية التي توافقت الوفود لمشاركة على تاييدها وكان من ابرزها ،دعوة الجهات المعنية بالعمل الإعلامي في الدول الأعضاء، للعمل على تكثيف الدورات التدريبية وورش العمل التوعوية في مجال الإعلام المعرفي للشباب لرفع مستوى الوعي، ليكونوا أكثر حصانة وموضوعية، وأيضا الطلب من الدول الأعضاء العمل على تحديث المناهج التعليمية في كافة المراحل لإدخال مناهج خاصة للإعلام الالكتروني في النظام التعليمي لتواكب كل التقنيات الحديثة

كما تضمنت التوصيات، قيام قطاع الإعلام والاتصال في الجامعة العربية، بمطالبة الوزارات والجهات المعنية للعمل على وضع مدونات وضوابط وقواعد سلوك مشتركة يعمل بموجبها أصحاب المنصات الالكترونية، والمستخدمون، لتنقيتها من المعارف المضللة والمشوشة بحيث يخضع الجميع إلى ضوابط وعقوبات محلية ودولية تمنعهم من تجاوز الحدود المسموح بها . وفي ختام الورشة تم توزيع الشهادات على المشاركين  والباحثين فيها من الدول العربية.

 

1413 مشاهدة