هيئة الاعلام والاتصالات ترعى المؤتمر الهندسي الدولي الاول لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات


اكد رئيس الجهاز التنفيذي لهيئة الاعلام والاتصالات د. علي ناصر الخويلدي ان ابواب الهيئة مفتوحة امام اي جهد وطني يريد النهوض بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الذي اصبح عصب الحياة في الدولة، جاء ذلك خلال المؤتمر الدولي الاول والهندسي الرابع لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الذي نظمته كلية الهندسة الخوارزمي وكليات الرافدين ودجلة الاهليتين والذي عقد في فندق المنصور ببغداد.


المؤتمر الذي عقد بدعم من هيئة الاعلام والاتصالات، واشراف جمعية مكائن الحوسبة الاميركية تحت شعار (تكنولوجيا المعلومات والاتصالات: المشكلات والتحديات)، افتتح بحضور الامين العام لمجلس الوزراء د. مهدي العلاق، والوكيل الاقدم لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي د. محمد السراج، ورئيس جامعة بغداد د. علاء عبدالحسين، وعضو مجلس امناء هيئة الاعلام والاتصالات د.سركوت نامق، ورؤساء عدد من الجامعات والكليات العراقية والاجنبية، والعشرات من الباحثين والخبراء.


وفي كلمة لرئيس الجهاز التنفيذي للهيئة د.علي ناصر الخويلدي تطرق فيها الى ما تقدمه الهيئة من اجراءات تنظيمية لتطوير تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في العراق وخصوصا من خلال برامج مبادرة دوم 2025 التي اطلقتها الهيئة مطلع العام الجاري، مؤكدا ان المشاريع التي اشتملت عليها المبادرة انجز منها الكثير وفق الترتيب الزمني الذي وضع لذلك وحسب الاولوية والخطة الاستراتيجية وبالتنسيق مع الجهات القطاعية.
وجدد الخويلدي التاكيد على ان الهيئة تهدف من اطلاق مبادرة دوم الى تعزيز وتطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في العراق بالشكل الذي يساهم في تحقيق مجتمع معلوماتي متكامل، ويحقق اهداف التنمية المستدامة التي اعلنتها الامم المتحدة والنمو الاقتصادي في العراق، وتحقيق شراكة فاعلة، واقتصاد رقمي مزدهر، وبناء قدرات، وتحقيق اهداف ومخرجات القمة العالمية لمجتمع المعلومات.


واشار رئيس الجهاز التنفيذي انه وايمانا بان المورد البشري من اهم الموارد التي يتوجب استثمارها بالشكل الامثل، لذا عمدت الهيئة الى وضع برامج ادارية وفنية وتنظيمية لبناء القدرات البشرية واستثمار الكفاءات، وتم ابرام مذكرات التفاهم لتطوير الاداء المؤسساتي، والتعاون مع القطاع الخاص من اجل تدريب ونقل المعرفة الى الطلبة الاوائل في الجامعات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، اضافة الى بناء وتجهيز المختبرات التي توفر الامكانيات البحثية لطلبة الجامعات والدراسات العليا وانشاء مراكز التدريب التي تقدم الدورات التدريبية لكوادر الهيئة، فضلا عن تجهيز مختبرات في عدد من الجامعات لتمكين الطلبة من اجراء وتطبيق الدراسات والبحوث عمليا.
هذا وناقش المؤتمر عددا من البحوث المقدمة من باحثين عراقيين وعرب واجانب تمحورت حول تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وايجاد الحلول لجميع الاشكالات التي تواجه تقدم هذا القطاع الحيوي، وقدم مدير دائرة الخدمة الشاملة م. احمد وليد عرضا فنيا تناول الخطط والاستراتيجيات التي وضعتها الهيئة لتطوير الاتصالات والمعلوماتية ومنجزاتها في هذا الشأن.

265 مشاهدة