هيئة الاعلام والاتصالات تشارك بمؤتمر الاعلام وتحديات التنوع الديني


اكد عضو مجلس امناء هيئة الاعلام والاتصالات خليل الطيار لدى تمثيله الهيئة في مؤتمر الاعلام وتحديات التنوع الديني على ان مدونة السلوك المهني المعمولة بها حرصت على التنوع الديني في العراق وعدم المساس باي جهة ومكون، مشددا: ان قسم الرصد في الهيئة يعمل بجد على رصد اي خطاب او تجاوز يهدد هذا التنوع.


واضاف الطيار بورقة العمل المقدمة لمحور (الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق): ان عمل الهيئة يؤكد على اهمية حماية هذا التنوع وضمان حرية كل مكون. مبديا اعتراضه على مفردة “اقليات” المتدوالة. لافتا: الى ان وجود كل مكون ليس بعدد سكانه بل بتاثيره وعمق جذوره في بلاد الرافدين.
وبين عضو مجلس الامناء ان هيئة الاعلام والاتصالات تعتزم عقد مؤتمر بشان التحريض والارهاب بالخطاب الاعلامي وسيكون بمشاركة عربية ومحلية واسعة. مؤكدا على اهمية ان يكون الخطاب الاعلامي وطني ملتزم بقضايا وهموم كل مكون عراقي.


يذكر ان المؤتمر اقامته مؤسسة مسارات بالتعاون مع منظمة دعم الاعلام الدولي (IMS) بمشاركة ممثلين عن المكونات العراقية النائب صائب خدر ممثل الايزيديين، الكاردينال مار روفائيل الاول ساكو بطريرك الكلدان الكاثوليك في العراق والعالم، نادية فاضل مغامس مديرة اوقاف المندائيين، الجلسة الاولى جاءت بعنوان (الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق) حيث قدم ممثل كل مكون وجهة نظره عن الخطاب الاعلامي العراقي وتعامله مع قضايا المكونات.


فيما كانت الثانية بعنوان (استجابة المؤسسات الاعلامية العامة والخاصة لتحديات التنوع الديني) شارك فيها خليل الطيار عضو مجلس الامناء في هيئة الاعلام والاتصالات، مجاهد ابو الهيل رئيس شبكة الاعلام العراقي، النائب غاندي محمد عبد الكريم رئيس مؤسسة المشرق للاعلام. حيث اجاب كل طرف عما جاء في الجلسة الاولى التي ادارها وقدمها سعد سلوم رئيس المركز الوطني لمواجهة خطابات الكراهية في العراق. وختم المؤتمر بقراءة التوصيات ونتائج الدراسة التي اجرتها منظمة دعم الاعلام الدولي عن الاعلام العراقي ةحديات التنوع الديني.

365 مشاهدة