هيئة الاعلام والاتصالات تقيم ورشة تدريبية لصحفيي واعلاميي الموصل والانبار برعاية لجنة الثقافة والاعلام النيابية


برعاية لجنة الثقافة والاعلام والسياحة والاثار النيابية انطلقت صباح اليوم الثلاثاء الموافق 29/ 4/ 2019 الورشة التدريبية التي نظمتها هيئة الاعلام والاتصالات بالتعاون مع مؤسسة نماء، لتدريب الصحفيين والاعلاميين من محافظتي الانبار والموصل لتطوير قدراتهم وقابلياتهم في مواكبة مفاصل الاعلام الحديث، فضلا عن التعرف على اليات تعامل الهيئة في ترخيص ومتابعة وسائل الاعلام.


الورشة التي عقدت ضمن برنامج اعدته الهيئة لتدريب الصحفيين والاعلاميين في المناطق المحررة انتظم فيها 50 متدربا من محافظتي الموصل والانبار، عقدت قبل شهر المرحلة الاولى منها، وهذه الدورة الثانية و خصصت لمناقشة الثقافة القانونية ومدونات السلوك المهني لوسائل الاعلام التي تتابع من خلالها الهيئة مخالفات المؤسسات الاعلامية بغية تقويم عملها حفاظا على السلم المجتمعي والتعايش بين مكونات الشعب العراقي، اضافة الى التعرف على اليات الاعلام الحديث وخصوصا الاعلام الالكتروني وكيفية استثمار مواقع التواصل الاجتماعي.


افتتحت الدورة هذا اليوم بحضور رئيسة لجنة الثقافة والاعلام والسياحة والاثار النيابية “سميعة غلاب” وعضو اللجنة النائب بشار الكيكي، ورئيس الجهاز التنفيذي للهيئة د. علي ناصر الخويلدي.
وفي كلمة للنائب سميعة غلاب اكدت على ان مجلس النواب ولجنة الثقافة والاعلام النيابية لديها توجه جديد لدعم الاعلام العراقي بشكل مباشر لكي يحقق هدفه ورسالته ومهنيته، مشيرة الى ان مثل هذه الدورات تاتي لتعزيز منظومة الاعلام العراقي بعد هزيمة العصابات الارهابية على ارض الواقع فهي اليوم تحتاج الى مكافحة فكرية عبر وسائل الاعلام التي يتوجب عليها تصدير رسائل اعلامية ترتكز على عكس صورة الاستقرار الامني والاجتماعي والاقتصادي في المحافظات المحررة والمساهمة في اعادة اعمارها وجذب الاستثمار فيها.


النائب بشار الكيكي شدد على ضرورة ان يأخذ الاعلام العراقي دوره في تحقيق السلم المجتمعي والحفاظ على مرتكزات الدولة، مضيفا ان العراق بحاجة الى بناء اعلام مهني يحترم ضرورات المهنة ويحافظ على الحقوق المدنية والقانونية.
رئيس الجهاز التنفيذي لهيئة الاعلام والاتصالات د. علي ناصر الخويلدي جدد التاكيد على ان هذه الدورات سوف تستمر لتحقيق الاهداف والغايات التي اطلقت من احلها، وهي بناء اعلام مهني قادر على مواكبة التطورات وداعم لبناء الدولة، ومنوها الى سعي الهيئة لاطلاق مشاريع وفتح افاق تعاون واسعة في محافظتي الانبار والموصل وصلاح الدين وكركوك عبر توفير الخدمة الشاملة في المناطق النائية واقامة دورات وورش مكثفة ومختبرات للصحفيين، معربا عن امله في جذب افكار جديدة في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بغية تطويرها لمشاريع صغيرة تدعم الطلاب والخريجين في المحافظات المحررة من دنس داعش الامر الذي يقلل من نسبة البطالة.
واضاف الخويلدي ان الهيئة تعمل جاهدة على تحقيق كل ما تسطيع ووفق القوانين لدعم الاعلام والصحافة في العراق من اجل بناء هذه السلطة المهمة في نظام الدولة، بغية تحقيق اهدافها ورسالتها المنشودة في بناء المجتمع واعمار ما خربه الارهاب.
هذا وقدم المستشار الاعلامي للهيئة د. مضاد عجيل محاضرة عن الاعلام الالكتروني ودوره في تحقيق صورة وهدف جديد للاعلام، وشدد على اهمية وسائل الاعلام الحديثة التي اتجهت نحوها كل المجتمعات واصبحت ضرورة لابد منها عبر تناول الاحداث من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرا الى ان وسائل التواصل الحديثة باتت من اولويات المتلقين كونها تتسم بالخصائص التي تلبي رغبات المتابع.
رئيس منظمة (همم) الاستاذ احمد العنزي قدم محاضرة عن مدونات السلوك المهني الاعلامي، ومحاضرة في الخطاب الاعلامي فنيا (الالقاء والصوت واللغة)، ورسالة الخطاب الاعلامي البناء الذي يكون له دور فاعل في بناء الفكر والسلوك المجتمعي، واهمية صياغة خطاب يعزز خطى الدولة في تحقيق البناء والاعمار ومكافحة الارهاب والفساد.
فيما قدم قسم الرصد الاعلامي في الهيئة عرضا حول مخالفات المؤسسات الاعلامية المرئية والمسموعة والمكتوبة لمدونة السلوك المهني في بعض فقراتها.
كما قدم قسم صوت المستهلك ايضاحا عن عمله ودوره في متابعة الخروقات الاعلامية من خلال استلام شكاوى الموطنين عبر الرقم المجاني 5555، اضافة الى دوره في استلام شكاوى المشتركين عن جودة خدمات اتصالات الهاتف النقال على الرقم المجاني 177.

397 مشاهدة